البطاطا

عرفت البطاطا منذ أربعة قرون في بدايتها من خارج منطقة الإنديز، وأصبحت جزءاً لا يتجزأ من الكثير من المأكولات في العالم. تعتبر البطاطا رابع أكبر محصول غذائي في العالم بعد الأرز القمح، والذرة.زرعت البطاطا حديثا فى الأردن وقد دخلت الأردن فى أواخر الثلاثينيات أو الأربيعينيات . ولقد إذداد إستهلاك البطاطا فى الأردن تدريجيا حتى وصل الأستهلاك السنوى عام 1970 الى 25حوالى ألف طن معظمها مستورد من لبنان زومنذ ذلك الوقت وبمساعدات الحكومة إذدادت المساحة المنزرعة تدريجيا لتكفى الأحتياجات المحلية .

التصنيف:
العائلة:
الباذنجانية Solanaceae
جنس:
Solanum
الأهمية الإقتصادية:
مناطق الزراعة:

تزرع البطاطا أساسا في المرتفعات الشمالية حول الموصل ووسط وادي نهري دجلة والفرات قرب بغداد. كما تزرع بعض البطاطا في أسفل وادي دجلة والفرات، ولكن الإنتاج هناك مقيد بالتربة المالحة.  في الموصل يسقط المطر في متوسط سنوي من 390 ملم من الأمطار، التي تهطل معظمها من تشرين الثاني وحتى أيار. أما المتوسط السنوي لسقوط الأمطار في بغداد 140 ملم، مع توزيع مماثل.

الأصناف الرئيسية:
الظروف المناخية في العراق تتطلب الأصناف ذات النضج المبكر، والصنف الأكثر إنتشاراً بينتجي وهو الصنف المفضل من المستهلكين للطعم والقوام.  كما يزرع الصنف أجاكس.  وهناك بعض الأصناف تحت التقييم  مثل رادوسا، ديزيريه، اميغو، ماريك ، استيما، جيرلا، أوستارا، ووليغا.
المعلومات التسويقية والإستخدام:
الإستخدام:
بشكل طازج و مصنع
الأسواق:
يتراوح متوسط استهلاك البطاطا الطازجة والمصنعة بحدود12 كجم/سنة بالرغم من كثرة الإنتاج المحلي إلا أن واردات البطاطا تزداد وتعتبر العراق أهم مستوردي البطاطا.   يستخدم 78 في المائة كغذاء، 8 في المائة كعلف للحيوانات، 6 في المئة كبذار،  8 في المائة كتالف.  إن متوسط الإنتاجية 12 – 20 طن بالهكتار لمحصول العروة الربيعية و 8 – 10 طن بالهكتار في الخريف، مع ذلك فإن إنتاج 30 طن بالهكتار أو أكثر شيء معتاد يمكن الحصول عليه.
إدارة المحصول:
طرق و ظروف الزراعة:
نوع التربة:

تفضل البطاطا التربة جيدة التهوية، جيرية جيدة الصرف. ملوحة التربة والمياه الزائدة مع مستويات عالية من كربونات الكالسيوم غير مرغوب فيه لزراعة البطاطا كما أنها تؤثر سلباً على الإنتاجية ومحتوى النشا. والمشكلة الرئيسية في العراق هي ملوحة التربة في وسط وجنوب العراق والجفاف في شمال العراق.

 

درجات الحرارة:

درجات الحرارة المنخفضة في الشتاء تقترب من صفر مئوية (أقل في المرتفعات) ودرجات حرارة عليا تصل في الصيف ما يزيد على 40 درجة مئوية.

الإحتياجات المائية:
يتم ري المحصول سواء في الربيع أو الخريف إلا أن الري قبل زراعة الخريف من الأهمية بمكان للمساعدة في خفض درجة حرارة التربة.
الإحتياجات الغذائية:
ينبغي إجراء عملية تحليل للتربة لمعرفة محتواها من المواد الغذائية بهدف وضع خطة التسميد المناسبة.
طرق الحصاد:
العروة الربيعية: يتم جني المحصول بعد حوالي 4 أشهر من الزراعة. عروة أواخر الصيف: يتم جني المحصول بالخريف تحسباً لحدوث صقيع.
طرق الحصاد:
حصاد نصف ميكانيكي.

Crop Compendium

مصدر المعرفة للمزارعين، الباحثين و الإستشاريين.

الإصدارات الدورية

"Courier" هى مجلتنا الزراعية الموجهة للمزارعين، الإستشاريين، التجار و لأي شخص مهتم بالمجال الزراعي.

Copyright © Bayer AG